وطنيحدث

بن قرينة: “الذي يجمعنا بهذا الشعب هو الولاء له لا المناسبات الانتخابية فقط”

قال، رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة ،  ان الحركة تبقى في خدمة الشعب بكل صدق و وطنية و”نحن خدم للشعب ننقل اهتماماته وحاجاته بكل أمانة وصدق والذي يجمعنا بهذا الشعب هو الولاء له لا المناسبات الانتخابية فقط”.

أكد بن قرينة، خلال إستضافته بمنتدى الحوار، أن الانتخابات المحلية المزمع تنظيمها في 27 نوفمبر الجاري هي” بنت الحراك الأصيل المبارك وسيتم استكمال المسار الديمقراطي في بناء المؤسسات الدستورية”.

وأوضح بن قرينة خلال استضافته بمنتدى الحوار، أن الحراك الأصيل كان ينادي بمحاربة الفساد وتفكيك منظومته المعقد بدعم مؤسسات الدولة بعيد عن الخلافات السياسية، قائلاّ” نستكمل مسار مؤسساتنا الدستورية من خلال الانتخابات، ويمكن أن نسير نحو الأفضل في ظل الحوار وعدم التهميش واستحقاق يعبر عن ارادة الشعب”.

وأضاف بن قرينة، أن” الخارطة السياسية لم تشهد تغييرات حقيقية ولكن محتوى قوائم الترشيحات يتغير وتراجع للمال الفاسد”، مشيرا الى أنه متفاءل في هذه الاستحقاقات دون غرور أو مزايدة ونتائجها ستكون إيجابية لصالح الحزب.

وبخصوص تطرقه لمشروع قانون تجريم الاستعمار، رد بن قرينة” أنه يحتاج إلى إرادة وعزيمة سياسية وتحالف نخبوي ولحمة شعب، قائلا “ليس لدينا عقد في التعامل مع فرنسا بندية وليس لدينا عداوة دائمة، لدينا شروط الاعتراف والاعتذار والتعويض والتعامل بعيدا عن كل فوقية”، مضيفا أن “فرنسا بعقليتها الاستعمارية تعاملنا كل يوم وهناك من يتودد إليها كل ثانية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى