ثقافة

بن دودة تصف الراحل محمد ديب برجل استثنائي في الأدب

كاشفة عن برنامج خاص لطبع كل أعماله بالعربية نهاية 2021

وصفت وزيرة الثقافة والفنون مليكة بن دودة  الأديب الجزائري الراحل محمد ديب “رجل استثناء في الادب وبالروائي النادر “، كاشفة عن برنامج خاص لطبع كل أعماله بالعربية نهاية 2021 .

وخلال كلمة ألقتها بمناسبة اشرافها على حفل  تسليم جائزة محمد ديب الأدبية في طبعتها السابعة بالعاصمة ، قالت  بن دودة  “إنّنا في وزارة الثقافة والفنون دأبنا على الاحتفاء بأيقونات الثقافة الجزائرية ورموزها، وكان من أولوياتي إعادة الاعتبار لأسمائها في مختلف المجالات، انطلاقا من إيماني بأن القطائع والبدائل لا تطالُ الثوابت، وكيف لمن هم بمقام محمّد ديب أن يكونوا إلا ثابتين”.

وذكرت الوزيرة ، أنّ “ديب رجل استثناءٍ في الأدب ولأهل الاختصاص أن يفصّلوا في مساراته الأدبيّة المتفرّدة، انتقالاً في مشروعه السرديّ بين عوالمَ مختلفةٍ، وبين أجناس الكتابةِ شاعرًا عظيما، وروائيا نادرا ومسرحيّا رائيا، وكاتبا شاهدا في نصوص المكان”.

وكشفت وزيرة الثقافة  بتنظيم إقاماتِ تفرّغ لترجمةِ ما لم يُترجم من أعمال ديب، وطبعِ كلّ أعماله باللّغة العربية نهاية 2021، بما في ذلك طبعةَ جيبٍ، كما سيتم إنتاجُ عملين من مَسرحه أو مسرحةُ أو اقتباسُ أعمالهِ فنيّا، مع نشر دراسات تناولت أدب كاتب الجزائر والعالم تِباعا خلال السنة الثقافية 2020-2021.

وكرم الحفل الفائزون الثلاثة باللغات العربية والأمازيغية والفرنسية، حيث فازت بالجائزة في اللغة العربية رواية “لنرقص الترانتيلا ثم نموت” لعبد المنعم بن السايح، وفي اللغة الأمازيغية رواية “كاويتو” لمراد زيمو، أما في الفرنسية فقد فازت رواية “بادي رايتن، موت وحياة كريم فطيمي” لمصطفى بن فُضيل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى