حدثوطني

بلمهدي : الشريعة إهتمت بالسوق وضخّت فيه روح الإيمان والعبودية لله

أكد أن بعض التجار يستغلون قرب شهر رمضان لإرهاب مجتمعهم

كشف وزير الشؤون الدينية والأوقاف يوسف بلمهدي، أن الشريعة إهتمت بالسوق وضخّت فيه روح الإيمان والعبودية لله، مشددا على أن التاجر الغشاش ليس مسلم

حذر وزير الشؤون الدينية والأوقاف يوسف بلمهدي التجار من الاحتكار، واستغلال الأوقات الصعبة للمجتمع بالتزامن والوضع الاستثنائي الذي خلفه وباء كورنا إلى قرب شهر رمضان.

وانتقد بلمهدي في كلمته خلال افتتاحه ندوة علمية بعنوان “التجارة في الإسلام” ، عمد بعض التجار لاستغلال حاجة الناس في ظل الوباء، عن طريق احتكار المواد واسعة الاستهلاك والضرورية في المجتمع لمضاعفة أسعارها، معتقدين أن ذلك هو سبيل تحقيق الربح.

كما هاجم وزير الشؤون الدينية غرق بعض التجار في المغالاة وإدعاء التدين، في حين أن معاملاتهم تناقض ذلك تماما، قائلا: إن من بين بعض المضاربين والمحتكرين الذين يضيّقون على حياة مجتمعاتهم في ظل الظروف الاستثنائية وقرب شهر رمضان، في حين  تجدهم يدّعون السؤال عن سبب غلق المساجد وانتقاد تعطل استئناف صلاة الجمعة والتساؤل حول إمكانية أداء صلاة التراويح.

وأكد بلمهدي أن شهر رمضان تضخ فيه المواد وحركة الاستهلاك عالميا، ولا يجوز أن يسعى البعض لاستغلاله برفع الأسعار وإرهاب المواطنين في حياتهم اليومية، مستذكرا الحديث الشريف: “لا يحتكر إلا خاطئ”.

بالمقابل تدارك بالقول إن الجائحة كشفت عن التكافل وعن تجار صالحين وقفوا إلى جانب مجتمعاتهم.

وأضاف وزير الشؤون الدينية أن السوق هو العينة لمعرفة أخلاق المجتمع، فتكشف واقع الأحوال ومن يغش السلع ومن يحتكر ويبيع مواد فاسدة منتهية الصلاحية.

وأفاد بلمهدي، أنه إنتشرت مؤخرا ظاهرة في المجتمع من خلال غش التجار، مشيرا إلى أن التاجر الصدوق يكون مع البررة والصدقين ويصل الى مرتبة الشهداء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى