وطنيحدث

بعجي: “نجاح المحليات هو أولوية بالنسبة للأفلان لاستكمال بناء مؤسسات الدولة”

قال أن لا أحد قادر على منعنا من دخول السوق الافريقية

قال،اليوم السبت، الأمين العام الأستاذ أبو الفضل بعجي بولاية أدرار، إن نجاح الانتخابات المحلية له دور كبير في الاستقرار السياسي في البلاد، باعتبار أن البلدية هي الخيار الأول لأي تنمية اقتصادية.

ويرى بعجي خلال تجمع شعبي بولاية أدرار، أن نجاح المحليات هو أولوية بالنسبة للأفلان لاستكمال بناء مؤسسات الدولة، مضيفا “الأفلان تجرح وتداوي.. قد تكون هناك أخطاء لكنها تداوي”.

ودعا الأمين العام للأفلان مترشحي حزبه بالوفاء لأصوات الشعب من خلال العمل على تلبية حاجياتهم وتحقيق التنمية وفقا للمتاح، محذرا من الغدر بثقة المواطنين، لافتا إلى أنه سيكون هناك ميثاق أخلاقي وسيخضع كل منتخب إلى تقييم دوري.

وقال: “يجب أن تخدموا هذا الشعب الذي انتخبكم ومنحكم ثقته.. حذاري ثم حذاري من الغدر بثقة المواطنين بعد وصولكم.. نطلب منكم احترام الشعب وعدم التكبر على المواطنين”.

قال الأمين العام لجبهة التحرير الوطني، أبو الفضل بعجي، إنه لا يمكن لأي طرف ثني الجزائر عن التوجه نحو العمق الإفريقي، سواء أكان نظام المخزن من خلال جريمته في حق 3 جزائريين أو الأطراف التي تقف خلفه.

وأكد بعجي في تجمع له بأدرار اليوم، أن الجزائر تقف الند للند مع أي قوة في العالم، كونها تملك أقوى جيش في المنطقة لا يرض بأي مساس بسيادتنا الوطنية، مؤكدا أن خيار ولوج السوق الإفريقية وتعزيز التعاون مع موريتانيا لا يمكن لأي جهة ثني الجزائر عنه.

أما بخصوص محليات 27 نوفمبر الجاري، فيرى بعجي أن نجاحها له دور كبير في الاستقرار السياسي في البلاد، لذلك نجاحها هو أولوية لاستكمال بناء مؤسسات الدولة التي قال إن حزبه يمثل رمز التوازن والاستقرار فيها، مضيفا “الأفلان تجرح وداوي”، فإن كانت لبعض ممثليها سابقا أخطاء إلا أنها عادت بشعار “نتجدد ولا نتبدد”.

أما بخصوص محليات 27 نوفمبر الجاري، فيرى بعجي أن نجاحها له دور كبير في الاستقرار السياسي في البلاد وأولوية لاستكمال بناء مؤسسات الدولة التي يمثل فيها الأفلان رمز التوازن والاستقرار، مضيفا “إن كانت لبعض ممثلي الحزب سابقا أخطاء إلا أننا عدنا بشعار نتجدد ولا نتبدد”.

وأوصى الأمين العام للأفلان مترشحي حزبه بالوفاء لأصوات الشعب من خلال العمل على تلبية حاجياتهم وتحقيق التنمية وفقا للمتاح، محذرا من الانقلاب على من منحوهم الثقة.

وقال بعجي إن ولاية أدرار يمكن أن تلعب دور قطب فلاحي، معتبرا أن “الإدارة لم تجد استغلالها، خاصة في ظل الفوضى التي يعرفها القطاع الفلاحي وعدم التنسيق والتخصيص في الإنتاج وهو ما يكبد الفلاحين خسائر سنوية وكسادا في محاصيلهم”، واقترح في هذا السياق التوجه لإنشاء صناعات تحويلية للمنتجات الموجودة، وتذليل العقبات الإدارية ومنح الأرض لمن يخدمها ومضاعفة الدعم في مناطق الجنوب عن نظيره في الشمال إلى جانب التنسيق مع قطاع التجارة من توزيع وتسويق داخلي وخارجي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى