دولي

بايدن يرفق تغريدة له على تويتر بصورة تظهر أراضي الصحراء الغربية منفصلة عن المغرب

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن, في تغريدة على موقع (تويتر), أن الولايات المتحدة تبرعت ب 110 ملايين جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا إلى أكثر من 60 دولة حتى الآن, مرفقا تغريدته بصورة لخريطة العالم, توضح أن الصحراء الغربية مستقلة بحدودها كدولة عن المغرب.  

 وكتب الرئيس بايدن, في التغريدة, “منذ اليوم الأول, كنا واضحين في أننا بحاجة لمهاجمة هذا الفيروس على مستوى العالم. واعتبارا من اليوم, شحنت الولايات المتحدة أكثر من 110 ملايين جرعة من اللقاحات إلى أكثر من 60 دولة مع المزيد في المستقبل. هذا أكثر مما تبرعت به كل دولة أخرى”.

 وأرفق الرئيس الأمريكي جو بايدن تغريدته بصورة لخريطة العالم, توضح أن أراضي الصحراء الغربية منفصلة عن المغرب.

وفي تعليقه على الصورة التي نشرها الرئيس بايدن, قال الكاتب والصحفي المغربي علي مرابط, في تغريدة على تويتر, أن الرئيس الأمريكي ينشر على حسابه في الموقع الإجتماعي,خريطة للعالم توضح أن أراضي الصحراء الغربية منفصلة عن المغرب, متسائلا “هل هذا خطأ أو رسالة, و أين ذهب إعتراف الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب”.وأضاف قائلا “هؤلاء يفكرون ألف مرة قبل أن ينشروا أي شيء”.

وكان متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية, أكد أول أمس الاثنين أن واشنطن تدعم عملية سياسية في الصحراء الغربية “تتمتع بالمصداقية” تقودها الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في المنطقة.

 و تعقيبا على سؤال لقناة “الحرة” الامريكية, حول سياسة الولايات المتحدة تجاه الصحراء الغربية, قال المتحدث “أن واشنطن تدعم عملية سياسية تتمتع بالمصداقية تقودها الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار وضمان وقف أي أعمال عدائية”. مضيفا “نتشاور مع الأطراف حول أفضل السبل لوقف العنف وتحقيق تسوية دائمة في نهاية المطاف”.

 وكانت وزارة الخارجية الامريكية قد أبلغت في شهر يونيو الماضي عن تغيير في المقاربة الامريكية فيما يتعلق بالقضية الصحراوية مشيرة الى أنها عرفت “تغييرا” من طرف ادارة الرئيس جو بايدن.

للتذكير فإن الرئيس الأمريكي السابق, دونالد ترامب, قد أعلن, في 11 ديسمبر 2020, اعترافه بالسيادة المزعومة للمغرب على الأراضي الصحراوية المحتلة, مقابل تطبيع العلاقات بين النظام المغربي و الكيان الصهيوني, القرار الذي أثار العديد من ردود الفعل المنددة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى