دولي

بايدن يتخلى عن إجراءات ترامب مع المهاجرين

أنهت الإدارة الأمريكية رسميا سياسة الهجرة في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب والتي كانت تجبر طالبي اللجوء على الانتظار في المكسيك لجلسات الاستماع في محكمة الهجرة الأمريكية.

وفقا لشبكة ايه بي سي، أشارت مذكرة لوزير الأمن الداخلي أليخاندرو مايوركاس إلى نهاية “بروتوكولات حماية المهاجرين” المعروفة بشكل غير رسمي باسم “البقاء في المكسيك” التي أعادت حوالي 70 ألف طالب لجوء إلى المكسيك من يناير 2019 حتى تم إيقافها في اليوم الأول للرئيس جو بايدن في المنصب بعد ذلك بعامين، وهو ما وعد به بايدن خلال حملة الترشح لرئاسية.

وقال مايوركاس، إن الحفاظ على السياسة كما هي أو تعديلها “لن يكون متسقًا مع رؤية هذه الإدارة وقيمها وسيكون استخدامًا سيئًا لموارد الوزارة”. وقال إن التكاليف ستفوق بكثير أي فوائد.

منذ 19 فبراير، سمح لنحو 11200 شخص لديهم قضايا نشطة بالعودة إلى الولايات المتحدة لانتظار صدور حكم، وهي عملية قد تستغرق سنوات في نظام المحاكم ولم تحدد الإدارة بعد ما إذا كان عشرات الآلاف ممن تم رفض قضاياهم أو رفضهم سيحصلون على فرصة أخرى.

انتقد كبير الجمهوريين في لجنة الأمن الداخلي بمجلس النواب هذه الخطوة ووصفها بأنها “خطأ فادح للغاية” من شأنه أن يعيق الجهود المبذولة للحد من أعداد المهاجرين الذين يدخلون الولايات المتحدة. يبقى الوضع على الحدود عبئًا سياسيًا على الديمقراطيين.

وقال كاتكو في بيان مكتوب: “القاسم المشترك بين الإجراءات المستمرة للرئيس بايدن هو فك سياسات أمن الحدود المنطقية بينما يضع أمننا الوطني في مأزق”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى