وطني

انطلاق قافلة تضامنية تضم أكثر من 340 طن من المواد الغذائية والطبية لفائدة ضحايا حرائق تيزي وزو

نطلقت هذا الأربعاء من قصر المعارض بالصنوبر البحري (الجزائر العاصمة)، قافلة تضامنية محملة بأكثر من 340 طن من المواد الغذائية والمعدات الطبية لفائدة العائلات المتضررة من حرائق الغابات بولاية تيزي وزو.

وقد أشرفت على انطلاق هذه القافلة، وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، كوثر كريكو، ورئيسة الهلال الأحمر الجزائري، سعيدة بن حبيلس، وكذا ممثلون عن عدة قطاعات وزارية.

وأوضحت كريكو، أن انطلاق “أولى القوافل الإنسانية العاجلة” لولاية تيزي وزو، يأتي “تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية،عبد المجيد تبون، وبمشاركة كافة القطاعات والفاعلين “، مبرزة أن هذه المساعدات تضم، إلى جانب “المواد الاستهلاكية والطبية الضرورية خلايا جوارية” لوزارة التضامن الوطني من أجل “التكفل النفسي والاجتماعي”.

وبعد أن ترحمت الوزيرة على ضحايا الحرائق من مدنيين وعسكريين، أكدت أن “مثل هذه القوافل الإنسانية لاتزال متواصلة لفائدة كل الولايات المتضررة إلى غاية نهاية الأزمة”، كما أشارت إلى أن مصالح وزارتها “نصبت خلية أزمة لمتابعة الوضع بالتنسيق مع وزارة الداخلية والسلطات المحلية لرصد احتياجات المتضررين والتكفل بانشغالاتهم والمتابعة الدورية للتطورات”.

من جهتها، أوضحت بن حبيلس أن “استشهاد عسكريين إلى جانب مدنين في هذه الحرائق دليل على التلاحم القوي بين الشعب والجيش الوطني الشعبي”، مبرزة في نفس الإطار أن ما يقوم به الهلال الأحمر الجزائري من “تضامن وتواجد ميداني منذ الساعات الأولى لاندلاع الحرائق هو دور مكمل لمجهودات الدولة”.

كما أضافت إنه “إلى جانب المساعدات الغذائية والطبية فقد أوفد الهلال الأحمر الجزائري مختصين في تسيير الأزمات والكوارث”.

بدورها كشفت ممثلة وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، ليندة حمراوي، أن “الوزارة أوفدت 150 طن من المساعدات لفائدة ضحايا تيزي وزو” مشيرة إلى أن هذه المساعدات “تم جمعها من 11 ولاية”.

يذكر أنه تم أمس الثلاثاء إخماد 71 حريقا نشب عبر 18 ولاية من الوطن من أصل 103 حريق تسبب في وفاة 42 شخصا بين عسكريين ومدنيين حسب أخر حصيلة أظهرت أن 25 عسكريا و17 مدنيا فقدوا حياتهم خلال الحرائق التي اندلعت بولايات شرق البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى