اقتصاد

الوزير الأول يدعو المؤسسات المالية والمصرفية للترويج للادخار

 دعا الوزير الأول، وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمان، اليوم السبت بالجزائر، المؤسسات المالية والمصرفية للترويج للادخار عن طريق منتجات مالية جذابة قادرة على استقطاب الكتلة المالية المتداولة في السوق الموازي.

وأوضح  بن عبد الرحمان في كلمة ألقاها خلال اليوم الإعلامي، المنظم من طرف الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المصرفية، بمناسبة اليوم العالمي للادخار، أنه يتعين على منتجات البنوك أن تكون “مكيفة مع طلبات الزبائن لجذب أقصى قدر من المدخرات وضمان منتجات مصرفية جذابة ومحفزة للادخار“.

كما دعا الوزير الأول البنوك الى وضع مخطط اتصالي فعال يروج للادخار ويرسخ ثقافة الشمول المالي، وهو ما سيمكن من استقطاب الاموال المكتنزة والكتلة المالية المتداولة في السوق الموازية.

وفي هذا الصدد، كشف الوزير الأول أن قيمة الادخار الوطني انتقلت من 2623 مليار دج في نهاية 2018 الى 2860 مليار دج نهاية يونيو2021، معتبرا ان هذا المستوى من الادخار “يبقى مناسبا بالنسبة لحجم الاقتصاد الجزائري”، لكنه يبقى “ضعيفا مقارنة بالإمكانيات التي نطمح الى ان يصل إليها“.

وأبرز الوزير الأول “الأهمية الكبرى” التي يمثلها الادخار باعتباره “المحفز الأول للنمو الاقتصادي” بالنظر لمساهمته في تمويل الاقتصاد، داعيا جميع الفاعلين ل”مزيد من التجنيد” لرفع نسبة الادخار.

وخلال هذا اليوم الإعلامي، أشرف الوزير الأول على التنصيب الرسمي للمرصد الوطني للادخار، والذي يتكون من ممثلي البنوك وشركات التأمين، والديوان الوطني للإحصائيات، والمجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، وخبراء في القطاع المالي.

واعتبر في هذا الإطار أن هذا المرصد يمثل “أداة في خدمة المجتمع المصرفي وجميع الاطراف المعنيين بالادخار ورهاناته الاقتصادية“.

كما يمثل المرصد “قوة اقتراح فيما يتعلق بالابتكار في المنتجات الموجهة للسوق من خلال تغطية الابعاد المفاهيمية والتنظيمية والجبائية”، يضيف السيد بن عبد الرحمان.

وفي زيارة قام بها للمعرض المصغر للخدمات البنوك المنظم بالمناسبة، دعا الوزير الأول البنوك الى “تقليل تمويل عمليات الاستيراد للبضائع الموجهة للبيع على الحالة، والتوجه نحو تمويل المشاريع الاقتصادية الخلاقة للثروة ومرافقة المؤسسات المستثمرة في كافة مجالات النشاطات“.

كما طالب البنوك، لاسيما الخاصة، بتوسيع شبكاتها عبر كامل التراب الوطني.

من جهته، أعلن رئيس الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المصرفية لزهر لطرش عن انطلاق أبواب مفتوحة حول الادخار، تنظم عبر مختلف ولايات البلاد.

وتهدف هذه التظاهرة التي ستدوم لمدة عشرة أيام إلى التعريف بأهمية الادخار وبكل المنتجات والخدمات البنكية في هذا المجال، حسبما أفاد به السيد لطرش.

وفي مداخلته خلال فعاليات اليوم الاعلامي، اعتبر محافظ بنك الجزائر رستم فاضلي، أن انطلاق العمل بالصيرفة الإسلامية شجع البنوك على توسيع شبكاتها، داعيا إياها الى اقتراح تشكيلة كاملة من المنتجات المالية تكون قادرة على جذب المزيد من المدخرات والزبائن.

كما حث  فاضلي البنوك والمؤسسات المصرفية على تفهم حاجيات ورغبات مختلف شرائح المجتمع واستخدام الوسائل الحديثة للدفع وترويج الخدمات، وهذا لاستقطاب المزيد من الزبائن.

يذكر أن هذا اليوم الإعلامي المنظم بالمركز الدولي للمؤتمرات بمناسبة اليوم العالمي للادخار المصادف لـ 31 أكتوبر من كل سنة، جرى تحت شعار “الادخار وسيلة مصرفية لتنمية اقتصادية شاملة“.

وجمع هذا الحدث العديد من ممثلي الدوائر الوزارية، ممثلي أرباب العمل، والمهنيين في قطاع البنوك والتأمينات، قطاع المالية، وكذا استاذة جامعيين ومختصين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى