ثقافةربورتاج و حوار

النجاح يبدأ من نقطه الفشل….. والسقوط لا يعني الفشل….و انطلق بحلمك من حيث تستشعره.

الكاتبة سمر الوصيفي في حوار مع جريدة " الوقائع"

سمر الوصيفي من الشرقية 23 سنه بدأت الكتابة عام 2018، لها خمس كتب منها المنفردة والجامعة، حصلت على عدد من الشهادات من مؤسسات أدبية ودور نشر، وحصلت على الدكتوراه الفخرية في الأدب من دولة المغرب. كان الداعم الأول لها هو إصرارها على النجاح فمشجعها كان نفسها والرغبة الشديدة التي بداخلها وشعارها بداية النجاح تبدأ من نقطة الفشل. وأيضا حاصلة على عدد من الشهادات:

شهادة من دار لوتس للنشر الحر، شهادتين من مؤسسة الفنك المعتمدة من الولايات المتحدة، شهادة من مجلة جومانا للإبداع الأدبي، وأيضا الدكتوراه الفخرية في الآداب من دولة المغرب.

 

اولا عرفيني بنفسك؟ من هي الكاتبة سمر الوصيفي؟

 

أنا سمر الوصيفي كاتبة مصرية أبلغ من العمر 23 سنه خريجة تربية طفولة جامعة المنصورة من محافظة الشرقية

بدأت مشواري بالكتابة عام 2018 ولكن أول ظهور علي أرض الواقع كان عام 2020

 

كيف كانت بداياتك مع الكتابة؟

كانت بداية جيدة من ناحية الكتابة نفسها ولكن حين ينتهي العمل لدي بدأت أواجه عدد من الصعوبات من خلال النشر، خاصة في الوضع الذي تمر به البلاد

 

ماذا يمكن ان يعيق الكاتب وما هي الصعوبات التي واجهتها ككاتبة؟

 

لا شيء يمكن أن يعيق الكاتب من وجهه نظري إلا كثرة الضغط والظروف الصعبة خاصة إذا كان يعيش بعائلة يكثر عدد أفرادها فقد يؤثر على أفكاره.

واجهت صعوبات خلال النشر والبحث عن دور جيدة لتظهر عملي في أبهي صورة، وأيضاً المبالغ المفرطة التي تطلبها بعض الدور.

 

هل تلقت سمر مساندة وتشجيع عندما اقبلت في خوض هذا المجال؟

 

كان مشجعي الوحيد هو نفسي ورغبتي الشديدة في إنجاز عمل يفتخر به أبي، الذي كان يحفزني على الكتابة بشكل كبير بعد أن علم بكتابي الأول فلم أكن قد أخبرت أحد بأني بدأت في الكتابة إلا بعد ظهور عملي الأول.

فكان معجبا به لأن إهدائي الأول لهذا الكتاب كان لجدتي والدته.

 

 

 

هل انت ككاتبة تتحدثين عن نفسك ام تتطرقين للتحدث عن الغير؟ ربما قصة تأثرت بها؟

 

نعم قد تحدثت عن نفسي في جزء من إحدى كتبي، تحدثت عن تجربتي خلال مرحلة دراسية معينه وبعض الصعوبات التي واجهتها بها، ففي كتاب “بين الأمل والعناد” تحدثت عن حلم قد خسرته في إحدى مراحل تعليمي وكيف تمكنت من النهوض مرة أخرى فقد كان هذا الكتاب ليعلم كل من فقد حلم أن السقوط لا يعني الفشل.

 

حدثينا عن مؤلفاتك؟

 

كتاب “مجموعه رسائل لم تكتمل” هو عباره عن مجموعه من الخواطر المتنوعة جاءت الي كل شخص قد تكون في كل رسالة تقرأها تجد نفسك وتصدق معني الحياة من خلالها فتنوعت به الخواطر التي خطفت قلوب من قرأوه.

كتاب “بين الامل والعناد” هو كتاب قسم الي نصفين كفكره جديد مجموعه نصوص وقصص قصيره تدفع بك الي الأمام فقد جاء الي كل شاب وفتاه الي كل من خزلته الحياة وظن أن سقوطه يعني فشله فقد جاء ليخبرك أن النجاح يبدأ من نقطه الفشل فقد كان هذا الكتاب محدثا لكل شخص عن حياته التي قد يري نفسه في الحداث التي تدور بين السطور.

كتاب “معادله التوحد” هو عباره عن قصه لأم لديها طفل توحدي تم استخدام اللغة به مبسطه لتناسب جميع أمهات الطفل التوحد بدأ الكتاب بحكاية الام التي وهبت طفل توحدي و تم وضع معادله له و هي ” حب صبر تقليد ” لاختراق عالم التوحد جاء الكتاب محاولا تسير عالم التوحد لدي تلك الأم و كشف أسراره و خفاياه و محاوله ذكر كل ما يخص عالم التوحد ،كنت محاوله عدم الإطالة به نظرا لضيق الوقت لديهم لم يكن موجه لأخصائي التخاطب و الباحثين بقدر أمهات الطفل التوحد ،و كان الجميل أن تطلبه مني أم لديها طفل التوحد و بعد أن انتهت وجدت رسالتها التي أسعدتني و المليئة بالدعوة و القبول منها بمدي استفادتها و تعلمها كيف ستتعامل معه محاوله اختراق عالمه المظلم.

كتاب “يوميات شبل الإسلام” هو كتاب تعليمي للطفل يحتوي على بعض القصص التربوية وبعض من الأغاني الشيقة المحببة للطفل خلال مراحل الطفولة المبكرة والمتوسطة.

كتاب الرحالة ” دراجتك صحتك” الحدث الأقوى والسبق الأخير وهو يتحدث عن مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي لركوب الدراجة وأهميتها وما يتطلبه الترحال وبعض الشباب الذين بدأوا مسيرتهم في عالم الدراجة وكيف بدأوا والصعوبات التي واجهتهم، كما يتحدث عن كل محافظات مصر ومعالمها والمناطق التي لا يعلم بها أحد فهو بمثابة سيرة ودليل سياحي لتنشيط السياحة الداخلية بمصر.

 

لمن تقرأ سمر؟

 

أقرأ في جميع المجالات لست من عشاق الروايات ولكن أقرأ منها لأنه اللون الذي أريد أن أكتب به في المرة المقبلة، ومن الأشخاص الذين أعشق كتبهم مصطفي محمود العقاد، دان براون، طه حسين، عائض القرني، جوزيف ميرفي.

 

لماذا وقع اختيارك على هؤلاء الروائيين؟

 

أجد في كتبهم العلم واللغة والثقافة ولا أرغب في انتهاء الكتاب أو أشعر بأنه مضيعه لوقتي. وأجد في كتبهم العلم واللغة والثقافة. فهناك بعض من كتب أشعر بأنها مضيعة لم أجد بها ما يفيد كي أخرج منه بحصيلة لي.

 

من بريك افضل كاتب على المستوى العربي؟

مصطفي محمود والعقاد.

 

على اي اساس وقع اختيارك؟

 

العقاد فهو يرى من منطلق كتاباته أنه من المفترض ألا ينزل بتفكيره ولغته لتناسب القارئ بل لابد أن يرتقي القارئ بنفسه وعقله الي كتاباته، اما مصطفي محمود فالحكمة والدين والعلم تنبع من كل كلمة بكتبه.

 

الكاتب وليد التجربة الحياتية التي يمر بها…كيف رصدتي تجربتك؟

 

نعم فقد مررت بتجربة صعبة في دراستي فكنت أرغب في الالتحاق بكلية معينة و لم يشأ القدر ذلك ودخلت في مجال لا أعلم عنه شيء ولا أحبه و لكن يشاء القدر أن أكون من عاشقي علم النفس و الصحة النفسية فقررت توظيف ذلك في دراستي من خلال الكتابة و بدأت ثاني رحلة مع كتاب “معادلة التوحد”.

 

في ظل الانتقادات التي تتعرض اليها المرأة والكتابة النسوية خاصة كيف قابلت ذلك؟

 

حقيقة لم أواجه انتقادات للآن فقط من شخص واحد ولكني لن أتأثر فأنا لم أكتب له فقط بل لكي يستفيد أي شخص ولو بحرف وكي أستفيد أنا أولا.

فاعتمدت في كتاباتي أن الشيء الذي لا أتمكن من قراءته بعد الانتهاء من الكتاب لا يجب أن يقراءه غيري فقد يكون غير مناسب.

 

هل الالهام والموهبة كافيان لتصبح كاتبا او اديبا او روائيا؟

 

لا فقد يحتاج الي القراءة والاطلاع باستمرار فاللغة بحرها واسع والخبرة مطلوبة.

 

هل طرقت باب النشر الالكتروني ام تفضلين النشر التقليدي؟

لا أفضل النشر الورقي، أفضل ان يكون الكتاب ورقيا فالكتاب الالكتروني لا يوثق فلا يوجد له رقم إيداع، لذا فالنشر الورقي أفضل وأيضا يحول الي الكتروني بمرور وقت.

 

 

 

في ظل الظروف و الاوضاع الصعبة التي يمر بها بلدك …..هل سيكون للأدب دور ربما في حل احد النزاعات و المشاكل؟

 

نعم فقد يساهم انتاج أدبي في المساعدة بعض الشيء، فقد يخرج عمل أدبي يتحدث عن مشكلة ما ويقترح عدد من الحلول التي قد تفيد وتوسع الآفاق الي التوصل لحل ما.

 

هل تؤمن سمر بإيصال رسالة بقلمها؟

 

أرغب بأن أفيد ولو بحرف أجعل من يقرأه يدعو لي

 

ما هي الرسالة التي ترغبين ايصالها للامة العربية والشعب المصري؟

 

القراءة حياه تأخذك في عالم لتغيير الواقع

 

ما الهدف الذي تطمح سمر لتحقيقه؟

 

أطمح في أن تصل كتبي الي كل مكان ويتمكن الجميع من قراءتها.

 

كلمة اخيرة؟

 

انطلق بحلمك من حيث تستشعره.

 حاورتها : سميرة معمري

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى