ثقافة

المركز الوطني للسينما والسمعي البصري يكرم المخرج السينمائي الراحل عمار العسكري

نظم المركز الوطني للسينما والسمعي البصري اليوم السبت بالجزائر العاصمة وقفة تكريمية لروح المخرج السينمائي الراحل عمار العسكري أين تم عرض النسخة الرقمية لفيلمه التاريخي الشهير “دورية نحو الشرق”، وذلك بحضور نخبة من الوجوه السينمائية والأسرة الفنية الجزائرية.

و تميز هذا التكريم الذي خصص أيضا لتكريم الممثل المخضرم حسان بن زيراري، بتقديم شهادات حية من طرف فنانين من مختلف الأجيال الفنية تناولت أهم مسارات التجربة السينمائية والإنسانية للمخرج الكبير عمار العسكري الذي وافته المنية يوم 1 ماي 2015 عن عمر ناهز 73 سنة.

كما كان اللقاء فرصة لعرض النسخة الرقمية لاشهر أفلام الراحل عمار العسكري، ” دورية نحو الشرق” (1974) التي أنجزها المركز الوطني للسينما والسمعي البصري وذلك في إطار الحفاظ على الذاكرة السينمائية الجزائرية.

وفي هذا الإطار، تناول الفنان عبد الحميد رابية نبذة حول مسيرة المخرج السينمائي عمار العسكري الذي اعتبره ” مناضلا و مجاهدا وسينمائيا ثوريا صاحب مواقف يتمتع بثقافة سينمائية وتكوين عالي وأيضا نموذج للمثقف الملتزم بقيم الثورة التحريرية التي إنخرط في صفوفها منذ مرحلة شبابه الأولى” كما عرج على أهم أفلامه السينمائية الثورية التي أثرت في المشهد السينمائي الجزائري وتم تتويجها داخل وخارج الجزائر.

وأبرز ذات المتحدث أن الفقيد التحق بصفوف الثورة التحريرية وجيش التحرير الوطني بالقاعدة الشرقية بعد اضراب الطلبة الجزائرية و كان مجاهدا في الولاية الثانية كما عرف الى جانب عمله الفني بنشاطه النقابي اذ كان أمينا عاما لنقابة السينمائيين والتقنيين للاتحاد العام للعمال الجزائريين وشغل منصب اخر مدير للمركز الجزائري للصناعة السينماتوغرافية (كاييك) في التسعينيات.

من جهته، أكد مدير عام المركز الوطني للسينما والسمعي البصري ، مراد شويحي لواج ، أن المبادرة التكريمية لروح المخرج الكبير عمار العسكري، تندرج ضمن عدد جديد من برنامج “نادي السينما” الذي دأب المركز على تنظيمه لإستحضار أجيال مختلفة من صناع السينما في الجزائر مبرزا أنه أرتأى تكريم الفنان القدير حسان بن زيراري باعتباره من الطاقات الفنية التي ساهم في إكتشافها وتثمين قدراتها الراحل عمار العسكري .

و بالمناسبة ،حرص الفنان حسان بن زيراري، صديق الراحل عمار العسكري على تقديم شهادة حية حول أجواء تصوير فيلم ” دورية نحو الشرق ” و جوانب من السمات الإنسانية والمهنية العالية للمخرج الفقيد الذي يمتلك عبقرية وحدس في إكتشاف المواهب السينمائية الشابة من خلال جولاته الفنية عبر التراب الوطني كما إعتبر تكريمه اليوم إلى جانب الفقيد عمار العسكري التفاتة عرفان لمساره الفني الذي يمتد لأكثر من 50 سنة من الإبداع على المسرح والسينما والتلفزيون.

من جهة ثانية تم في ذات الإطار، التوقيع على اتفاقية شراكة وتعاون بين المركز الوطني للسينما والسمعي البصري و المعهد العالي لفنون العرض والسمعي البصري من طرف مديري ذات المؤسستين بهدف تعزيز جهود التكوين في المجال و تبادل الخبرات وترقية الاداء التعليمي.

للتذكير ولد فقيد السينما الجزائرية في 22 يناير 1942 بمدينة عين الباردة بعنابة وهو ينتمي للرعيل الاول من المخرجين الجزائريين الذين ميزت اعمالهم السينما الجزائرية بعد الاستقلال.

و حصل على شهادة عليا في الاخراج من أكاديمية المسرح و السينما و الإذاعة والتلفزيون لبلغراد في 1966 و شهادة في دراسات عليا في العلوم الاقتصادية و العلوم السياسية من جامعة الجزائر.

ترك المخرج عمار العسكري سجلا هاما من الاعمال المتميزة مثل “دورية نحو الشرق” (1974) و “المفيد” ( 1979) و “ابواب الصمت” (1989).

و كان اخر اعماله فيلم “زهرة اللوتس” (1999) و هو فيلم مشترك جزائري فيتنامي الى جانب عدة افلام قصيرة.

و نال الفقيد عمار العسكري جوائز عديدة في مهرجانات دولية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى