ثقافةربورتاج و حوار

المثقف العربي عنصر فعال حين يكون في الوقت المناسب والمكان المناسب

الكاتب أحمد الشافعي ملكي في حوار مع "الوقائع"

برع فى الكتابة فأنشأ لنفسة جمهورا وجموعا من اول اعماله ابن العشرين ربيعا سعى وكثف جهوده لنيل رضا الجمهور فاخرج لنا مالم نكن نتوقعه ابرز لنا رواية نالت رضا الجميع واستحسانهم من اول كُتّاب الروايات الكبار الى العامة القارئين فحظينا بانفراد اول لقاء بلكاتب أحمد الشافعي ملكي . واليكم الحوار :
أولا من هو أحمد الشافعي  ، ماذا يقول عن شخصه؟
أحمد الشافعي ملكي ابن ولاية الجلفة صاحب ثلاث والعشرين ربيعا كاتب ومصمم جرافيك ومنسق كتب طالب جامعي سنة ثانية ماستر أدب عربي تخصص لسانيات عربية متحصل على شهادة ليسانس أدب عربي تخصص لسانيات عامة
أقول عن شخص أن أحمد شاب هادئ محب الخير للجميع يهوى القراءة والكتابة والتصميم .
كيف كانت بداياتك مع الكتابة؟
كانت بداياتي مع الكتابة قبل سنتين ونص في الجامعة ،حيث بدأت في كتابة النصوص القصيرة والخواطر ومع مرور الوقت واختلاطي بجمع من الكتاب ومشاركة في العديد من مسابقات تحسن مستواي والحمدلله.
لمن تيقـرأ أحمد ؟
أقرأ لكل الحروف الراقية التي تلامس القلب قبل أن تنصدم الحروف ببعضها حين ننطق بها .
حديثنا عن مولفاتك؟
صدر لي أول الأعمال وهو شظايا قلم مجموعة قصصية عن دار ومضة جيجل 2019 وهو أول بداية لي في كتابة القصص القصيرة وأغلب القصص فزت بها في مسابقات وطنية ودولية.
ثم صدر لي ومضات الهوى مجموعة قصصية عن دار ساجد بسكرة 2021 وضعت منهجا جديد في إنتاج القصص القصيرة .
ثم صدر لي رواية الملاذ الأخير عن دار آدم مرام العاصمة وهي من أعمالي التي أعتز بها فقد نلت بها المركز الثالث في مسابقة دولية بمصر ودخلت القائمة القصيرة مع اثنى عشر عمل روائي من مختلف الدول العربية.
من الذي شجعك على خوض هذا المجال؟
التشجيع الأكبر هو من ذاتي ،ثم يأتي من الأقربين والأحباب ،فقد شجعتني عائلتي معنويا وماديا وكنت فخرا لهم وشجعني أصدقائي وزملائي بالدراسة حتى أستاذتي الذين درسوني كانو سندا لي فحفظ الله الجميع وجزاهم عنا كل خير .
هل طرقت باب النشر الإلكتروني أم ما زلت تفضل النشر التقليدي؟
لم أطرق بعد لهذا المجال وقد أدخل إليه مع مرور الوقت فقد بات أمر واجبا أن نخوض فيه ونرى مميزاته ونتعلم فيه .
هل المثقف العربي عنصر فعال و مؤثر أم   متعال و ألعوبة في يد من يملك المال ؟
المثقف العربي عنصر فعال حين يكن في الوقت المناسب والمكان المناسب فتظهر ميزته وتظهر ثماره كمثقف طموح ،بينما إن غفل عن مبدأه الحقيقي صار لعبة خشبية يمارس عليها طقوس التجارة .
هل تكونت لديك رؤية واضحة لمشروعك الفكرى و الأدبى ؟
 
 
إن رؤيتي لمشروع فكر يخصني مازال على نار هادئة ينضج فالذي أحلم به قيد التعامل معه والسير إليه على ترول دون العجلة فيه أو التباطئ والتهاون عنه ،فكل شيء على مهل يصل إليه .
ما هى أهم المعوقات التى يصطدم بها الكتاب الشباب ؟ ما هو تقييمك لظاهرة الأكثر مبيعاً ؟
إن أهم معيق الذي يصطدم به الكاتب في وقتنا هو عدم كيفية ترويج عمله أو حتى كيفية توفير نسخ عمله للقراء وهنا يدخل دور دور النشر في توزيع عملهم كنافذة كبيرة للقارئ ،فصار عدم وصول أعمال الكاتب لقراءه معضلة الجميع دون استثناء فهو محكوم بشهرته أو بنفوذه أو بماله وللأسف
إن تقييمي لظاهرة الأكثر مبيعا تتمثل في أمرين
كاتب جيد يحمل عمل رديئ فيصبح الرديئ أكثر مبيعا بيد كاتب يحسن العمل في ترويجه وبيعه بأي وسيلة كانت
ثاني أمر كاتب رديئ وعمل جيد وهو يدخل في حالتين إما أن الكتاب الجيد هو يعمل عمله أو أن الكاتب الرديئ يهمل عمله
وانتشار الظاهرة بكثرة لكون القارئ غير مدرك لأي شيء فقط تابع لهوى الجميع .
ما هى نقاط التميز التى يمتلكها الأدب العربى ؟
نقاط التميز التي يمتلكها الأدب العربي
كونه يترجم للحياة العلمية والإجتماعية وينقل تراثنا وتقاليدنا وإسلامنا من واقع معاشي إلى ترجمة حرفية على الأروق يقرأها البعيد والغريب والعربي نفسه والأعجمي .
ما هو تعريفك للمثقف ؟ كيف يمكن بناء جسر بين النخبة المثقفة و البسطاء من الناس ؟
المثقف هو قارئ جيد ومفكر حذق وعبقري بالفطرة فيصبح مساهمته في المجتمع تعادل منافسة مجتمع بأكمله
لكي نبي جسر بين النخبة المثقفة والبسطان من الناس هو فتح المجال بينهما وعدم التفريق بينهما فحين يواكب البسيط من الناس عالم المثقف سيفهم هذا الأمر من مرور الوقت ويصبح اندماجه وانسجامه معه متكامل.
من هو كاتبك المفضل علي المستوي العربي والعالمي ولماذا؟
كاتبي المفضل قد لا أحصره في أحد بإسمه وشخصه فعالم الكتابة يحمل كتاب ذو مستوى مميز وكل له طبعته وصبغته المميزة الفريدة عن غيره ،فأنا أحب قراءة كل الأعمال الحائزة على الجوائز العالمية
فهؤلاء من الكتاب قد وصلو بكتاباتهم لمرحلة راقية يجب على الجميع تخطيها والإحتذاء بها وحتى تجاوزها بمراحل أعلى منها فقد اختيرو من قبل لجنة علمية ذات كفاءة عالية وذوي خبرة في عالم الكتابة.
الكاتب دائما وليد التجربة الحياتية التي يمر بها كيف رصدت تجربتك؟
إن تجربتي نبعت من محيطي الجامعي الذي أتعايشه كل يوم فكان الإلهام سبيل لعالم الكتابة والدافع لخوض تجربة مثالية كهذه تجعلني أهرب من قساوة العيش لركن هادئ يسيل حبري فيه على ورق بيضاء ناعمة فيترجم دواخلي وملامحي ومشاعري وكلي الذي لا يمكن لأي شيء ترجمته سوى الحروف
لكل كاتب مقومات نجاح في كل زمان ومكان فما هي المقومات التي تساعد علي نجاح المبدع والكاتب في ظل هيمنة وسائل التواصل علي حياة الجميع؟
إن مقومات النجاح في هيمنة هذه الوسائل هو كيفية تعامله مع هذه الوسائل واستخدامه على وجه صحيح بعيد عن الترف والضياع فطريقة استخدامها على أمر نافع يجعل الكاتب مبدعا وناجحا.
ما هي رسالتك للشباب الكتاب في الوطن العربي؟
رسالتي لهم هي أيها الشاب المبدع إجعل حرفك ترجمان لحياتك الواقعية ولثقافتك الإسلامية فلكل أمة ثقافة ولكل أمة حبر فأجعل حبرك نافعا لأمتك دافعا عن الحق وظاهره ومحابا للباطل وصرفه ،ليكن قلمك حر يشع منه الأمل والحب .
ما هي المؤثرات الثقافية الفكرية التي ساهمت في تشكيل وجدانك الإبداعي؟
إن المؤثرات الثقافية الفكرية التي ساهمت في وجداني الإبداعي هي الأحداث اليومية تارة والوقائع التي مضت حتى التي نشاهدها على شاشات الهاتف والسينما فهي تحرك فينا وجدانا يدفعنا أن نكتب كل ولجات مشاعرنا.
في ظل المرحلة التي يمر بها المجتمع العربي والأخطار التي تهدد هويته، ما هي مهمة الأدب؟
إن مهمة الأدب في مثل إن مهمة الأدب في مثل هكذا وضع هو ترجمته لهويته الشخصية وإثباتها وترسيخها في عقول القراء وتوعيتهم وعدم التماشي مع سيرورة الإعلام الفاسد الذي يخوض معارك باطلة بأمور باطلة.
هل تؤيدين أن ينغمس المثقف،أو المثقفة في الحياة السياسية؟
ليس من الجيد الخوض في تفاصيل السياسة فهي ليست بالأمر يفيد أي مثقف وإنما معرفة بعض من جوانبها أفضل من عدم العلم بها مطلقا كقول الشاعر
عرفت الشر لا للشر لكن لتوقيه ومن لم يعرف الشر من الخير وقع فيه .
هل تؤمنين برسالة برسالة يتم إيصالها بالقلم و الكلمة؟
نعم إيمانا جازما بإن الكتابة والقلم رسالة سامية توصل بها آمانات القلوب القلوب وصدق القلوب للقلوب
ماهي ميعقات التي يصدم بها الكتاب الشباب وهل واجهتي صعوبات؟
 
 
إن أكثر موعيقات التي تواجه الكاتب هو واقعه المزري البعيد عن الثقافة والكتابة وغيرها فلا يكاد يجد ثلة قليلة مثقفة تبرز أمامه تارة وتارة تختفي وتذهب وهذا ما يواجه كل كاتب في وقتنا .
ماهي رؤيتك للوضع الراهن في الساحة الأدبية على المستوى العربي؟
 إن رؤيتي للوضع الراهن في الساحة الأدبية على المستوى العربي هو عدم ارتقاء مستوى الأدب العربي ليكون في السلك العالمي الذي يصبح محل جدل دولي لدى المشرق والغرب ذاتهم فكل عام يتدنى المستوى إلا أنه لا يمكن أن نخيب آمالنا فيه فهناك بصيص أمل في كل جيل جديد سيظهر حتما ويبرز العالم أجمع.
 ‏
 ‏
ماهي مشاريعك مستقبلا؟
إن مشاريعي مستقبلا هو إصدار أعمال كاملة راقية تنافس الأعمال الكبيرة في المسابقات الدولية والوطنية والعالمية بإذن الله إن كان للعمر بقية.
كلمة أخيرة؟
في الأخير أنوه وأنشد لكل كاتب مبدع لا تدع هذه الكتابة مقيدة داخلك حررها على الورق حدث بها مجتمعك وعالمك أخرج طاقتك الكامنة وسيرى العالم إبداعك
وفي أخير أشكركم على هذه الإلتفافة الطيبة لنا ودعكم لنا بهذه المبادرة الرائعة التي من خلالها نوصل بعضا من أفكارنا لغيرنا ونصائح منا لمن يحتاجو نصحا فالشكر لكم على هذا جزاكم الله كل خير  ودمتم منبرا لكل مبدع في الوطن العربي.
حاورته : رانية . رفاد
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى