وطنيحدث

الفريق شنقريحة يشرف على تنصيب اللواء مبروك سابع مديرا للإيصال والإعلام والتوجيه لأركان الجيش الوطني

أشرف الفريق السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي،هذا الخميس بالمدرسة العليا العسكرية للإعلام والاتصال، على مراسم حفل تنصيب اللواء مبروك سابع مديرا للإيصال والإعلام والتوجيه لأركان الجيش الوطني الشعبي خلفا للواء بوعلام مادي، حسبما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني.

وأوضح ذات المصدر أنه و “باسم السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، أشرف الفريق السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، مساء هذا اليوم الخميس الـ 09 سبتمبر 2021، بالمدرسة العليا العسكرية للإعلام والاتصال بالناحية العسكرية الأولى، على مراسم حفل التنصيب الرسمي للواء مبروك سابع، مديرا للإيصال والإعلام والتوجيه لأركان الجيش الوطني الشعبي، خلفا للواء بوعلام مادي”.

وأضاف البيان أنه في البداية وبعد مراسم الاستقبال، وبحضور قائد الناحية العسكرية الأولى ورئيسي دائرتي أركان الجيش الوطني الشعبي، التقى الفريق بإطارات المديرية بقاعة المحاضرات، حيث ألقى كلمة بالمناسبة أكد فيها أن “هذا التعيين يأتي في إطار مساعي القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي الرامية إلى جعل سنة التداول على الوظائف والمناصب بمختلف مستوياتها، سنة حميدة وتقليدا راسخا، ينبعث من خلالها نـفـس جديد بين الصفوف وديناميكية متجددة”.

وقال في هذا الصدد: “باسم  رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، ووفقا للمرسوم الرئاسي المؤرخ في الـ 07 سبتمبر 2021، أنصب رسميا اللواء مبروك سابع، مديرا للإيصال والإعلام والتوجيه لأركان الجيش الوطني الشعبي، خلفا للواء بوعلام مادي”، مشيرا الى أن هذا التعيين يأتي في “إطار مساعي القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي, الرامية إلى جعل سنة التداول على الوظائف والمناصب بمختلف مستوياتها، سنة حميدة وتقليدا راسخا، ينبعث من خلالها نفـس جديد بين الصفوف، وديناميكية متجددة، يتجسد من خلالها طموح الأفراد، ويكبر أملهم في جعل تقديس العمل والنزاهة والإخلاص والمقدرة والوفاء للوطن، المعايير الوحيدة، لبلوغ أسمى المسؤوليات والمناصب، لاسيما ضمن هذه المديرية الحساسة، لأن مجال الإعلام والاتصال يعد من بين الميادين الأكثر أهمية وحيوية في وقتنا الحالي”.

وأوضح الفريق شنقريحة أن القيادة العليا “مدركة تمام الإدراك” لحتمية “رفع التحديات المستجدة”، من خلال العمل على “تسطير استراتيجية إعلام واتصال فاعلة”، نابعة من قيم الثورة التحريرية المجيدة ومسترشدة بالعمق التاريخي والوطني.

وأكد في ذات السياق أن “هذه التحديات الحقيقية التي ندرك اليوم في الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، تمام الإدراك حتمية رفعها ونعمل، بدعم وتوجيهات  رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، على تسطير استراتيجية إعلام واتصال فاعلة، نابعة من قيم ثورتنا التحريرية المجيدة، ومسترشدة بعمقنا التاريخي والوطني الحافل بالأمجاد والبطولات، ومتكيفة مع مقومات شخصيتنا الوطنية ومع خصوصياتنا الذاتية، وقادرة على المساهمة في بناء منظومة دفاعية وطنية متكاملة المهام, منسجمة الأداء، يمثل فيها الإعلام والاتصال ركنا مهما ومحوريا”.

وأفاد بيان وزارة الدفاع الوطني أن الفريق شنقريحة أسدى لإطارات المديرية جملة من التوجيهات والتعليمات تصب في مجملها حول “ضرورة مضاعفة الجهود وتنسيقها، للتصدي لكافة الحملات الدعائية الهدامة، مهما كان نوعها ومصدرها، من خلال إعمال اتصال قوامه الآنية والمصداقية، يعرض الحقائق ويقيم علاقات بناءة، مع وسائل الإعلام”، حتى يبقى الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، على حد قوله، “دائما، عنوانا للانتصارات، والجاهزية والاستعداد الدائم للدفاع عن المصالح العليا للوطن”.

للإشارة، فقد صادق الفريق شنقريحة على محضر تسليم السلطة ووقع على السجل الذهبي للمدرسة العليا العسكرية للإعلام والاتصال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى