دولي

الصحراء الغربية: جنوب إفريقيا تطالب بنهج أممي محايد ومتوازن

دعت جنوب إفريقيا، الخميس، مجلس الأمن الأممي، إلى تحمّل مسؤولياته والتأكد من تبني نهج محايد ومتوازن يساعد الطرفين في التحرك نحو  التسوية للقضية الصحراوية، بما يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره.

وعلى لسان مندوبها لدى الأمم المتحدة بجنيف  إمشولوسكي نكوسي، جدّدت جنوب إفريقيا خلال ندوة رقمية رفيعة المستوى – موقفها المبدئي بشأن حق  تقرير المصير للشعب الصحراوي ، على النحو المنصوص عليه في ميثاق الأمم المتحدة  والقانون التأسيسي للإتحاد الإفريقي، مؤكدة على مبدأ قدسية الحدود الموروثة  غداة الإستقلال في إفريقيا ، وحق شعوب المستعمرات السابقة في تقرير المصير  والاستقلال.

وأوضح المندوب، أن دعم تقرير المصير للشعب الصحراوي يقوم على مبادئ التعددية  والشرعية الدولية والسعي إلى حل سياسي عادل ودائم لنزاع الصحراء الغربية،  داعيا الإتحاد الإفريقي والجمعية العامة للأمم المتحدة لتحديد موعد لإجراء  الاستفتاء وفقا لما خلصت إليه محكمة العدل الدولية في 16 أكتوبر 1975.

وعبّر الدبلوماسي الجنوب إفريقي – حسبما ما ذكرت وكالة الأنباء الصحراوية  (واص) – عن دعم حكومة بلاده بشكل لا لبس فيه وبقوة لمهمة المينورسو وتفويضها،  كما حث مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على تحمل مسؤوليته والتأكد من تبني  نهج محايد ومتوازن يساعد الطرفين في التحرك نحو التسوية.

وفي السياق ذاته، ذكر المتحدث بالدور التاريخي لمنظمة الوحدة الإفريقية  (الإتحاد الإفريقي) كضامن لخطة تسوية النزاع في الصحراء الغربية التي وقعها  الطرفان في عام 1991، والتي أدت إلى نشر بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في  الصحراء الغربية للإشراف على وقف إطلاق النار، وتنظيم استفتاء تقرير المصير  للشعب الصحراوي.

وفي هذا الصدد، أشاد إمشولوسكي نكوسي، بالجهود التي تبذلها المنظمة القارية  من أجل إنهاء النزاع والتي كان آخرها قرار مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد  الأفريقي خلال اجتماعه في 9 مارس الماضي بعد استئناف المواجهة العسكرية بين  الجمهورية الصحراوية والمملكة المغربية إثر خرق الأخيرة لاتفاقات وقف إطلاق  النار.

إلى جانب ذلك ، جدد المندوب الدائم لجنوب إفريقيا لدى الأمم المتحدة في جنيف،  تأييد بلاده للتوصيات التي أصدرها مجلس السلم والأمن التابع للإتحاد الإفريقي  بشأن التطورات التي شهدتها  المنطقة العازلة بالكركرات والتصعيد والتوتر على  طول جدار العار ولإنهاء النزاع بشكل سلمي وتجنيب المنطقة من الحروب  واللاإستقرار.

وكانت مجموعة جنيف لدعم الصحراء الغربية، نظمت أمس، ندوة رقمية رفيعة  المستوى، ضمن أشغال الدورة الـ 47 لمجلس حقوق الإنسان، حول موضوع “حق الشعب  الصحراوي في تقرير المصير” ، تم خلالها تسليط الضوء فيها على جذور وأسباب فشل  الأمم المتحدة وسبل إعادة تنشيط العملية السياسية من تسوية النزاع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى