حدثوطني

الذكرى 61 للتفجيرات النووية: دعوات لاسترجاع الأرشيف لتحديد الحالة الإشعاعية وتفادي ضحايا جدد

تحيي الجزائر هذا السبت الذكرى الـــ 61 للتفجيرات النووية في الصحراء حيث أجرى الاستعمار الفرنسي 17 تجربة نووية من 13 فيفري 1960 إلى 16 فيفري 1966، وأمام حجم هذه التجارب المرعبة أكد الخبراء أن النفايات النووية والإشعاعات تتطلّب قرونا للتخلص منها وتستدعي ضرورة حشد كل الطاقات من أجل إعادة الحياة لهذه المساحات الميتة وتخليص مئات الآلاف من الجزائريين من جحيم الاشعاعات.

وفي هذا الصدد ،شدد الباحث في التاريخ محمد القورصو على ضرورة استرجاع الأرشيف المتعلق بالتجارب النووية التي أجرتها فرنسا خلال الفترة الاستعمارية بالصحراء الجزائرية لتقييم هذه الجريمة ضد الإنسانية في جوانبها الصحية والبيئية.

وفي تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية قال الدكتور القورصو إن “فرنسا مطالبة بتسليم الأرشيف الخاص بسلسلة التفجيرات النووية التي أجرتها في الصحراء الجزائرية من خلال تشكيل ثنائية تعاون جزائرية-فرنسية لتقييم كامل لأثار الجريمة الفظيعة في حق الإنسان والبيئة، لاسيما الكشف عن أماكن دفن النفايات النووية لتحديد الحالة الإشعاعية بالمناطق المتضررة وتفادي ضحايا جدد”.

واعتبر المؤرخ أن استرجاع هذا الأرشيف الخاص بالتجارب النووية الفرنسية التي استهلت بتفجير يوم 13 فيفري 1960 بمنطقة حموديا بأدرار ،سيساهم في تسيير هذا الملف الجوهري المتعلق بالذاكرة الوطنية، واصفا التفجيرات “بالجريمة في حق الجزائريين وضد الإنسانية والبيئة و التي لا تسقط بالتقادم”.

من جهة أخرى طالب الدكتور القورصو بمراجعة المرسوم التنفيذي الفرنسي الصادر في 13 جوان 2010، الذي يحدد كيفية تطبيق قانون “موران” المتعلق بشروط وكيفيات تعويض ضحايا التجارب النووية الفرنسية الذي اعتبره “مراوغا ومجحفا” في حق الضحايا الجزائريين، مطالبا فرنسا بـ “الالتزام بالوعود التي قطعتها لتعويض الضحايا الذين توفى أغلبهم لكن تبقى تأثيرات الإشعاعات النووية مستمرة عبر الأجيال” .

تزايد حالات الإصابة بالسرطان والتشوهات الخلقية والعقم..

وبدورها أكدت جمعية “الغيث القادم” لمساعدة المرضى بولاية أدرار التزايد “المقلق” في حالات الإصابة بمختلف أنواع السرطان و التشوهات الخلقية للمواليد الجدد والعقم خلال السنوات الأخيرة بولاية أدرار، بسبب أخطار الإشعاعات النووية التي لازالت قائمة والناجمة من التفجيرات التي أجرتها فرنسا الإستعمارية بمنطقة رقان .

ودق رئيس الجمعية التومي عبد الرحمن، ناقوس الخطر حول “الانعكاسات المستمرة للإشعاعات الناجمة عن التفجيرات النووية بمنطقة رقان و التي كانت أغلبها سطحية وهي إلى غاية اليوم ذات آثار وخيمة على مختلف مكونات البيئة و المحيط بالمنطقة”.

من جانبه أشار الباحث الأكاديمي في تاريخ المنطقة، الدكتور لمحارزي عبد الرحمن، أن فرنسا قامت بتفجيرات نووية تراوحت قوتها بين 20 و70 كيلو طن حملت مسميات مختلفة كاليربوع الأزرق واليربوع الأخضر واليربوع الأبيض واليربوع الأحمر، غير مبالية في ذلك بحرمة البيئة و مختلف مكوناتها بعد أن عملت على إيهام الرأي العام الدولي بخلو منطقة رقان من أي وجود بشري.

نداءات استغاثة للعلاج و لتطهير المحيط من النفايات النووية

ودعا المواطن خالدي محمد (55 سنة) من رقان و هو أب لأبناء يعانون من متاعب صحية معقدة و تشوهات خلقية، إلى ضرورة الإسراع في فتح عيادات طبية متخصصة في مختلف الأمراض التي استفحلت بين سكان المنطقة على غرار عيادة طب أمراض العيون وأخرى متخصصة في أمراض التوليد و طب الأطفال.

أما المواطن جودي (44 سنة) من رقان طالب بضرورة العمل على تطهير المحيط البيئي للمنطقة من النفايات النووية المسمومة وإنشاء متحف للذاكرة الوطنية بمدينة رقان خاص بهذه المأساة الأليمة .

التفجيرات النووية بالأهقار

أكدت جمعية ”تاوريرت” لضحايا التفجيرات النووية بالأهقار أن هول مأساة التفجيرات النووية التي أجرتها فرنسا الاستعمارية بهذه المنطقة يفرض عليها الاعتراف بهذه الجريمة.

وأوضح الأمين العام لجمعية إيباه بوبكر أن الجريمة ضد الإنسانية التي اقترفتها فرنسا الاستعمارية “لازالت آثارها ظاهرة للعيان إلى غاية اليوم ، مشددا على أن ملف الذاكرة بين فرنسا و الجزائر “لا يتوقف فقط على فترة الإستعمار طيلة 132 سنة وما ارتكبته فيها من جرائم، بل يتوجب أن يتعداه إلى المعاناة التي لا زالت قائمة إلى اليوم”.

ويعاني العديد من المواطنين بمنطقة الأهقارمن أنواع مختلفة من السرطان ومن تشوهات خلقية كنتيجة للاشعاعات النووية وهم يصرخون اليوم و يطالبون بالانصاف لهم ولمن تبقى من الأحياء والمرضى الذين يحتضرون وهم اليوم رهن “إقامة جبرية” في بيوتهم في انتظار الموت.

وأحصي بهذه المنطقة أكثر من عشرين نوعا من أمراض السرطان،على غرار سرطانات الثدي و الغدة الدرقية و الصدر و العظام و المعدة و الجهاز الهضمي وغيرها من السرطانات، كما أوضح رئيس المجلس الطبي لمستشفى تمنراست.

وكشف الدكتور أخاموك إلياس عن تسجيل, خلال السنوات الأربع الأخيرة، 355 إصابة بأمراض السرطان, وفي مقدمتها سرطان الثدي, ويليه في المرتبة الثانية سرطان الغدة الدرقية الذي يعرف انتشارا كبيرا بالمنطقة, وهو ما يعكس بصورة مباشرة مدى خطر آثار التفجيرات النووية على الساكنة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى