صحة و تكنولوجيا

الحاصلين على لقاح كورونا لا يمرضون بشدة حتى لو أصيبوا بعدوى بعد التطعيم

كشفت دراستان جديدتان أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم ضد كورونا لا يمرضون بشدة حتى لو أصيبوا بعدوى بعد التطعيم، وأظهر فريقان مختلفان من الباحثين أن اللقاحات تحمي بقوة من المرض الشديد والوفاة بكورونا، حتى بعد شهور من حصول الشخص على اللقاح، بحسب ما نشرت شبكة “CNN” الأمريكية.

وأكدت إحدى الدراستان، التى أجريت على 780 ألف من المحاربين القدامى، أن اللقاحات الثلاثة المستخدمة في الولايات المتحدة “فايزر وموديرنا وجونسون” توفر حماية قوية ضد الوفاة بكورونا، حتى مع انخفاض فعاليتها ضد العدوى الخفيفة وغير المصحوبة بأعراض بشكل كبير.

ووجد الباحثون الذين يبحثون في الرجال والنساء الذين يتلقون العلاج في مرافق الإدارة الصحية للمحاربين القدامى أن فعالية اللقاح الشاملة ضد جميع أنواع العدوى انخفضت من 87.9٪ في فبراير إلى 48.1٪ في أكتوبر.

 لقد قاموا فقط بإحصاء المحاربين المحصنين بالكامل، ونتائج الاختبار فقط من اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR)، المعيار الذهبي لتحديد العدوى.

وكتب الباحثون في تقريرهم المنشور في دورية “ساينس”: “على الرغم من أن العدوى الخارقة بعد التطعيم زادت إلا أن التطعيم ظل يحمي الأشخاص الذين أصيبوا بالعدوى خلال موجة دلتا”.

وأضافوا “يشير تحليلنا إلى انخفاض فعالية اللقاح ضد العدوى بمرور الوقت ومع ذلك ، على الرغم من زيادة خطر الإصابة بالعدوى بسبب دلتا، ظلت فعالية اللقاح ضد الموت مرتفعة، ومقارنة بالمحاربين القدامى غير المحصنين، فإن أولئك الذين تم تطعيمهم بشكل كامل كان لديهم خطر أقل بكثير للوفاة بعد الإصابة.”

توضح هذه النتائج الحاجة الملحة لإعادة طبقات الحماية المتعددة، مثل ارتداء الكمامة والتباعد الجسدي – حتى بين الأشخاص الملقحين – مع تعزيز الجهود الحالية لزيادة التطعيم”.

ووجدت الدراسة الثانية التي أشرف عليها مركز السيطرة على الأمراض الأمريكي أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم بلقاح فايزر أو موديرنا هم أقل عرضة لدخول المستشفى واستخدام جهاز التنفس الصناعي أو الموت بسبب عدوى كورونا مقارنة بالأشخاص غير المحصنين.

وأفاد الفريق، بحسب ما نشرت دورية الجمعية الطبية الأمريكية أن المرضى غير المحصنين يمثلون 91٪ من وفيات كورونا وما يقرب من 94٪ من أولئك الذين لديهم حاجة مشتركة لأجهزة التنفس الصناعي أو الوفاة.

وقال الدكتور ويسلي سيلف، الأستاذ المساعد في جامعة فاندربيلت الذي قاد فريق الدراسة: “نحن واثقون جدًا الآن من أن اللقاح لا يزال يساعدك، حتى لو أصبت بكورونا.”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى