وطنيحدث

الجزائريون يحافظون على عادات الاحتفال بالمولد النبوي

يحيي الشعب الجزائري على غرار الأمة الاسلامية سهرة هذا الاثنين  ليلة مولد خير الأنام محمد صلى الله عليه و سلم الموافق لـ 12 ربيع الأول بعادات وتقاليد متوارثة عبر الأجيال.

وتمثل هذه المناسبة الدينية جزءا لا يتجزأ من النسيج الروحي و الثقافي والاجتماعي للعائلات الجزائرية التي تجتمع حول مائدة تزينها أشهى الأطباق التقليدية كالشخشوخة و الرشتة مع الحرص على إشعال الشموع ووضع الحناء في أيدي الصغار.

وللمولد النبوي الشريف مكانة خاصة لدى الجزائريين  فهي فرصة للم شمل العائلة الكبيرة في سهرة  تستذكر فيها السيرة العطرة للمصطفى عليه الصلاة و السلام  وتلقنها للأطفال .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى