وطني

استفتاء الفاتح نوفمبر “فرصة لبناء الجزائر الجديدة”

مشاركون في أشغال لقاء وطني حول دور المجتمع المدني

اعتبر مشاركون في أشغال لقاء وطني حول دور المجتمع المدني في تعزيز المشاركة السياسية احتضنته اليوم السبت دار الثقافة “محمد العيد آل خليفة” بباتنة أن استفتاء الفاتح نوفمبر المقبل يعد “فرصة لبناء الجزائر الجديدة”.

وأكد متدخلون جاؤوا من عدة ولايات الوطن في اللقاء الذي بادر إلى تنظيمه “منتدى الأوراس للتضامن والتنمية” أن هذه الوثيقة “لما تضمنته من إيجابيات تعد جامعة لكل الجزائريين”.

وأضاف المتدخلون ومنهم أساتذة جامعيون، أن “التعديلات الجديدة التي أقرها هذا الدستور هي مكسب كبير للجزائريين لذا يعد من الضروري الالتفاف حوله من أجل المساهمة في الجزائر التي ضحى من أجلها الشهداء ويطمح إليها الجزائريون اليوم”.

وركزت المداخلات التي ألقيت في هذا اللقاء الذي تميز بحضور قوي لرؤساء الجمعيات وممثلي المجتمع المدني، على الأبعاد التي تضمنها مشروع تعديل الدستور للفاتح نوفمبر المقبل والمتمثلة خاصة في دسترة بيان أول نوفمبر 1954 وكذا غلق منافذ استغلال الثوابت الوطنية واحترام القيم فضلا عن تلك المواد التي تضمن الحريات وتعزز دور المجتمع المدني في المشاركة السياسية.

ودعا متدخلين إلى ضرورة التعبئة والتجند وتحفيز المواطنين بجدوى الإقبال المكثف على صناديق الاستفتاء يوم الفاتح نوفمبر وهذا ما يعزز قوة ووحدة البلاد مؤكدين على أن الجزائري بيده اليوم وسيلة التغيير والتعبير عن قناعاته بحرية في هذا الموعد.

وأشار رئيس المنتدى، فيصل بن إبراهيم، أن المبادرة تهدف إلى شرح مشروع تعديل الدستور ودعوة الجمعيات وممثلي المجتمع المدني للانخراط في هذا المسعى من خلال دعوتهم المواطنين للمشاركة بقوة في الاستفتاء.

واختتم اللقاء بالإعلان عن تأسيس لتكتل الجمعيات والكفاءات الوطنية (الآفاق الواعدة) ومن المنتظر أن يكون فضاء لكل الجمعيات وأطياف المجتمع المدني للانخراط في الحياة السياسية وخدمة الوطن كما أكده أحد أعضاء مؤسسين المنتدى وناشط جمعوي في باتنة فوزي بن عائشة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى