دولي

احتجاجات عنيفة وأعمال نهب في فيلادليفيا الأمريكية

بعد مقتل رجل أسود على يد الشرطة

قالت شبكة “سى إن إن” الأمريكية إن مدينة فيلادليفيا الأمريكية شهدت احتجاجات وأعمال نهب لليوم الثانى على التوالى بعد إطلاق النار على رجل أسود كان يحمل سكينا فى يده، مما أدى إلى مقتله فى المواجهة التى قال مسئولو المدينة إنها تثير أسئلة.

وأوضحت الشبكة أن إحدى الجماعات نظمت مسيرة سلمية طوال أغلب ليلة أمس ورددت اسم القتيل والتر والاس جونيور، وقالت: “لمن الشوارع إنها لنا”. لكن الاحتجاج تحول إلى العنف قرب أحد مراكز الشرطة عندما دخل الحشد الكبير فى مواجهة مع عدد من الضباط. وقام بعض المحتجين بإلقاء الحجارة  والمصابيح الكهربائية أو الطوب على الشرطة، مما أسفر عن إصابة أحد الضباط، وفقا لفريق عمل “سى إن إن” الذى كان موجودا فى مكان الحادث.

وكان هناك نهب من قبل جماعات أخرى من الناس فى جانب أر من المدينة، وفقا لتغريدة للشرطة ولقطات فيديو تم تسجيلها من مروحية تابعة لسى إن إن، والتى أظهرت أشخاصا ينهبون محلات فوت لوكر وآخرون يخرجون من والمارت بأجهزة تلفزيون وأشياء أخرى.

وطلبت الشرطة فى فيلادليفيا من جميع السكان فى مناطق محددة بالبقاء بمنازلهم وعدم الخروج إلا للضرورة، مشيرة إلى أن هذه المناطق شهدت مظاهرات واسعة تحولت إلى أعمال عنف ونهب.

 وتم تصوير إطلاق النار على والاس البالغ من العمر 27 عاما على أحد الهواتف المحمولة، مما يسلط الانتباه من جديد على استخدام الشرطة للقوة المفرطة بعد أشهر من الاحتجاجات التى اندلعت بشأن كيفية معاملة الضباط للسود. كما أن الحادث والاحتجاجات العنيفة التى أدت إلى إصابة 30 من الضباط تزيد التركيز على ولاية بنسلفانيا المتأرجحة قبل أسبوع من الانتخابات الرئاسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى