حدثوطني

إنسحاب الوفد الجزائري من إجتماع إقليمي للجمارك

بسبب خرائط تظهر ضم التراب الصحراوي للمغرب

انسحب الوفد الجزائري المشارك في الإجتماع  الاقليمي لمدراء عموم الجمارك لمنطقة شمال إفريقيا والشرق الأدنى والأوسط، من  اشغال الدورة، بسبب عرض خرائط تظهر ضم تراب الجمهورية العربية الصحراوية  الديمقراطية لإقليم المغرب، حسبما أفاد به اليوم الثلاثاء بيان للمديرية العامة  للجمارك.

وأوضح البيان أن المدير العام للجمارك الجزائرية سجل قبل بداية أشغال الدورة  التي انعقدت الأحد الماضي، تدخلا رسميا عبر من خلاله عن “الرفض القاطع للوفد  الجزائري لمحتوى الوثائق المدرجة من طرف المكتب الجهوي للاتصال المكلف  بالاستعلامات لشمال افريقيا الكائن مقره بالمغرب، ضمن اشغال الإجتماع والتي  تضمنت عددا من الخرائط غير الشرعية، تظهر ضم تراب الجمهورية العربية الصحراوية  الديمقراطية لإقليم المغرب، وهذا ما يتنافى مع الشرعية الدولية وقرارات  وتوصيات الامم المتحدة ذات الصلة”.

وطلب المدير العام للجمارك الجزائرية من رئيس الدورة “السحب الفوري لهذه  الخرائط وكذا كل مستند واعلان أو وثيقة، سواء كانت ورقية أو رقمية، تفيد بضم  إقليم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية للمغرب، وخلافا لذلك فإن الوفد  الجزائري سينسحب من الدورة”.

وأمام عدم تجاوب رئيس الدورة مع طلب الوفد الجزائري، متحججا بأن أشغال  الإجتماع لا تأخذ بعين الاعتبار هذه المسائل، من جهة، وتمسك ممثل المغرب بذات  الادعاءات الباطلة التي تدعي صحة تلك الخرائط، خلافا لكل قرارات وتوصيات الأمم  المتحدة، من جهة أخرى، قرر الوفد الجزائري برئاسة  المدير العام للجمارك  الانسحاب الفوري من أشغال الدورة وأبلغ رسميا رئاسة الدورة بقرار الانسحاب.

“إن جسامة هذه الخروقات المتمثلة في محاولة الترويج لخرائط غير شرعية زادتها  خطورة محاولة استغلال الوفد المغربي لاحتضانه لمقر المكتب الجهوي للاتصال  المكلف بالاستعلامات لشمال أفريقيا، الكائن مقره بالمغرب، لتوظيف هذا المنبر  كأحد الهياكل الإقليمية للمنظمة العالمية للجمارك، لمحاولة نشر هذه الادعاءات  غير الشرعية بالرغم من أن التقرير السنوي 2019-2020 لذات المنظمة الدولية يبرز  في محتواه الخرائط الشرعية المعترف بها دوليا، والتي تظهر بوضوح الحدود  الدولية التي تفصل اقليم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية عن المغرب”،  يضيف البيان.

يذكر أن أشغال الإجتماع الاقليمي لمدراء عموم الجمارك رقم 53 لمنطقة شمال  افريقيا والشرق الأدنى والأوسط، انطلقت صبيحة يوم الاحد عن طريق تقنية التحاضر  عن بعد، برئاسة نائب رئيس المنظمة العالمية للجمارك، الممثل الإقليمي لمنطقة  شمال افريقيا والشرق الأدنى والأوسط (مدير عام الجمارك الأردنية) وبمشاركة  الأمين العام للمنظمة العالمية للجمارك والمدراء العامون للجمارك للدول  العربية الاعضاء.

ويندرج هذا الإجتماع ضمن الإجتماعات الدورية لمنطقة  شمال افريقيا والشرق  الأدنى والأوسط التابعة للمنظمة العالمية للجمارك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى