حدثوطني

أكثر من 170 مشاركا في الطبعة الثانية للصالون الجزائري الافتراضي لتسيير النفايات

يشارك ازيد من 170 عارضا جزائريا و أجنبيا ابتداء من هذا السبت في الطبعة الثانية للصالون الجزائري الافتراضي حول النفايات و ذلك تحت شعار “الاقتصاد الدائري في افريقيا، فرص للاستثمار.

ويتم تنظيم هذه التظاهرة الممتدة من 5 إلى 7 جوان الجاري من طرف الوكالة الوطنية للنفايات بالتعاون مع كونفدرالية المؤسسات الكونغولية وتحت اشراف وزيرة البيئة ، دليلة بوجمعة وذلك بهدف ” تعزيز فرص الاستثمار في مجالات تثمين النفايات في افريقيا “.

وستعرف التظاهرة مشاركة عارضين من مختلف دول العالم كجمهورية الكونغو الديموقراطية والكاميرون وغينيا و المالي والسينيغال وتونس والنيجر وغانا والبينين وموريتانيا والمملكة العربية السعودية وكوريا الجنوبية والنمسا وإيطاليا وفرنسا والمانيا وغيرها من الدول.

وبعد أن أكدت الوكالة الوطنية للنفايات ان الصالون الجزائري الافتراضي حول النفايات فرصة لتبادل الخبرات بين الدول و تطوير الشراكة وكذا الاستثمار، دعت أصحاب الخبرة و المختصين في مجال تسيير النفايات وكذا الاسرة الإعلامية المهتمة بالمجال ، لعيش هذه التجربة الفريدة من خلال مشاركتهم في هذه التظاهرة.

وحسب الوكالة الوطنية للنفايات فقد بلغت كمية النفايات المنزلية المنتجة سنويا في افريقيا 250 مليون طن، حيث يتم تثمين فقط 4 بالمائة منها و ذلك يشكل خسارة اقتصادية قيمتها 8 ملايير دولار.أما عملية جمع النفايات فهي تغطي فقط 55 بالمائة من القارة، تبرز الوكالة نقلا عن منظمة الأمم المتحدة.

اما بالنسبة للجزائر، فقد بلغت كمية النفايات المنزلية المنتجة سنويا 13 مليون طن حيث ان قيمتها الاقتصادية تصل إلى 94 مليار دج إذا ما تم تثمينها.

وأضافت الوكالة معتمدة على أرقام النظام الوطني المعلوماتي للنفايات، ان تثمين مادة البلاستيك وحدها يمكن أن يذر مبلغ مالي ضخم يفوق 60 مليار دج و يوفر ما لا يقل عن 7600 منصب عمل مباشر.

لهذا أكد رئيس المجلس الوطني الإقتصلدي و الإجتماعي رضا تير للقناة الأولى حرصهم على تشجيع الصناعة الجديدة،و المتمثلة في معالجة النفايات من خلال رفع توصيات للحكومة بغرض ادراجها في سن القوانين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى