وطنيحدث

أحمد سواهلية للإذاعة: استراتيجية الجزائر لولوج الأسواق الإفريقية أصبحت واضحة المعالم رغم التحديات الخارجية

أكد الخبير الاقتصادي أحمد سواهلية أن الإجراءات المتخذة لحماية المنتوج الوطني أعطت ثمارها داخليا و خارجيا، و مكنت من إقامة شراكات خارج الدائرة الأوروبية والولوج إلى الأسواق الإفريقية.

و أعتبر الخبير الاقتصادي،  أحمد سواهلية،  لدى نزوله ضيفا هذا الثلاثاء، على برنامج “ضيف الصباح” للقناة الإذاعية الأولى، أن السوق الجزائرية أصبحت اليوم سوقا مهمة بالنسبة لعديد الدول، سيما التي تسعى إلى خلق شراكات جديدة معها، و بالتالي -يضيف الخبير-  خرجت الجزائر من النفوذ التقليدي  الذي  كان يصور للكثير بأن الجزائر تابعة لدولة ما ، “فتمكنا من الخروج من التبعية للأسواق الأوروبية التي أنهكتنا ، و استطعنا خلق شراكات متعددة على غرار السوق الإفريقية الحرة التي تجسدت رغم العديد من التحديات الخارجية”.

ويرى الخبير أن إستراتيجية الجزائر لولوج الأسواق الإفريقية أصبحت  واضحة المعالم، من خلال التسهيلات الجمركية و توفير الشروط اللوجستيكية كفتح المعابر و توفير المناخ الملائم لها، رغم المخططات الخارجية المخزية التي تحاول زرع اليأس في الجزائر عن طريق التجار.

وفي معرض حديثه، ابرز المحدث الإرادة السياسية القوية و المتجددة لإيجاد تنوع اقتصادي بالجزائر، المندرجة ضمن تعهدات الرئيس تبون منذ توليه سدة الحكم، بإلحاحه على إسهام القطاعات الاقتصادية في مؤشرات النمو الاقتصادي و الرفع من مستوى القدرة الإنتاجية، مركزا على ضرورة المراهنة على الصناعات الصغيرة و المتوسطة بالاعتماد على الكفاءات الشابة المتمكنة من التكنولوجيات الحديثة من أجل رفع القدرة الصناعية بالجزائر.

و أردف قائلا  :” إن ورشات الإنعاش  الصناعي التي تم فتحها تحت إشراف رئيس الجمهورية و قطاع الصناعة، راعت الظروف التي تعيشها الجزائر في ظل جائحة كورونا و ما تمتلك الجزائر من مؤهلات بشرية و مادية، يبقى الآن علينا التركيز في مرحلة ثانية على عقبات امتلاك التكنولوجيات المتطورة و هذا بإشراك قطاع البحث العلمي “.  

وفي الإطار ذاته، استعرض ضيف الأولى جملة الإجراءات التي تسعى إلى خلق تنافسية المنتوج الوطني في الأسواق الخارجية، أبرزها الاهتمام بدراسات الأسواق المراد الولوج إليها، بالإضافة إلى  تحضير منتجات ذات نوعية مما يحفز الأسواق الخارجية طلب المنتوج الجزائري.

و بالحديث عن احتضان  الجزائر لتظاهرة ألعاب البحر المتوسط بوهران منتصف العام المقبل ، أوضح الخبير أنها فرصة سانحة لإبراز قدرات الجزائر بالترويج و التسويق للوجهة الجزائرية بما تستحقه من مكانة على المستوى الإقليمي و القاري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى